اخبار البحرين المحلية

نجاح التجارب التشغيلية على مواقف الطائرات في مبنى المسافرين الجديد

أكد سعادة المهندس كمال بن أحمد محمد وزير المواصلات والاتصالات أن جميع الاستعدادات والتحضيرات الخاصة بافتتاح مبنى المسافرين الجديد في مطار البحرين الدولي تسري بكفاءة وسلاسة.

جاء هذا الإعلان في أعقاب سلسلة من التجارب التشغيلية الحية التي أجرتها شركة مطار البحرين لتقييم مدى جاهزية مواقف الطائرات في المنشأة الجديدة. وشاركت في التجارب 10 جهات متخصصة بغية اختبار الجوانب التشغيلية والتقنية لنظام موقف الطائرات المتعدد الجديد (MARS)، وتضمن ذلك العديد من الإجراءات التشغيلية وإجراءات السلامة. كما اشتملت التجارب على أحجام متنوعة من الطائرات من شركات الطيران العاملة في مطار البحرين الدولي، بما في ذلك شركة طيران الخليج ودي إتش إل وكاثاي باسيفيك وطيران الإمارات وفلاي دبي.

وتضمنت إحدى التجارب طائرة (B787) من شركة طيران الخليج، والتي تم تسييرها إلى موقف رقم 16 في نظام موقف الطائرات المتعدد الجديد حيث نفذت عملية تجهيز كاملة، بما في ذلك إجراءات مناولة الأمتعة وصعود الركاب وإنزالهم. كذلك تم اختبار العديد من نظم موقف الطائرات ومرافقه مثل نظام الإرساء البصري التوجيهي (VDGS) الذي يساعد الطيارين على توجيه الطائرة وإيقافها بدقة في الموقف، هذا بالإضافة إلى نظام الهواء المكيّف مسبقًا الذي يوفر هواءً مكيفًا لتبريد وتهوية مقصورات الطائرات الموجودة بالموقف.

وبهذه المناسبة أعرب سعادة وزير المواصلات والاتصالات المهندس كمال بن أحمد محمد رئيس مجلس إدارة شركة مطار البحرين عن سعادته بنجاح التجارب التشغيلية التي تم إجراؤها على مواقف الطائرات والتي أثبتت فعالية وجاهزية المواقف لاستقبال أحجام متنوعة من الطائرات من الحجم الكبير والصغير استعدادًا لبدء العمليات في مبنى المسافرين الجديد خلال الربع الأول من عام 2020.

وأضاف سعادته أن الفريق العامل من شركة مطار البحرين الدولي قد أجرى عددًا من التجارب التمهيدية على موقف الطائرات رقم 16 لتهيئة الموقف للاستقبال الفعلي للطائرات والمسافرين التي حطوا بأمان وسلام في مدرج الطائرات الخاص بمبنى المسافرين الجديد والذي تم تهيئته خصيصًا لهذه التجارب التي يتم تنفيذها بتنسيق دقيق بين العديد من الأطراف ذات العلاقة، إذ تشمل العديد من الاختبارات المكثفة لجميع نظم مبنى المسافرين الجديد ومرافقه وعملياته وجاهزية موظفيه في ظل ظروف واقعية حية، مشيرًا إلى أنه بفضل تعاون شركائها ودعمهم المتواصل، نجحت شركة مطار البحرين في إحراز تقدم هائل في غضون فترة زمنية قصيرة، ومع ذلك فإن جميع الأطراف المشاركة في حاجة إلى بذل المزيد من الجهد ونحن على أعتاب تدشين المنشأة الجديدة في العام 2020.

وفي الختام تقدّم سعادة الوزير بالشكر لكافة المشاركين في هذه التجارب من فريق شركة مطار البحرين والشركاء الاستراتيجيين وشركات الطيران على ما بذلوه من جهود حثيثة خلال الفترة الماضية في سبيل الوصول إلى هذه المرحلة المتقدمة من التجارب بنجاح، والتي تشكل خطوة جديدة نحو إطلاق ميناء جوي رائد تفخر به مملكة البحرين.

هذا ويشار إلى أنه قد تم أيضًا إجراء التجارب التشغيلية الخاصة بوحدة الطاقة الكهربائية الأرضية بقدرة 400 هرتز التي تزود الطائرات بالكهرباء وتساهم في خفض انبعاثات الكربون في الوقت ذاته، وجسور صعود المسافرين، وأبراج مصابيح LED الكاشفة الجديدة التي تنير مواقف الطائرات الجديدة، وصنابير وقود الطائرات الجديدة التي تعمل على إمداد الوقود من مجمع مستودعات وقود الطائرات الجديد في مطار البحرين الدولي.

وتعد التجارب جزءًا حيويًا من البرنامج الوطني للإعداد لتشغيل مبنى المسافرين الجديد، والذي تم تصميمه للاختبار التدريجي لوظائف وأنظمة وإجراءات المنشأة الجديدة لضمان استعدادها لمرحلة نقل العمليات. ويتألف البرنامج من ثلاث مراحل، وهي التجارب التمهيدية، والتجارب الأساسية، والتجارب المتقدمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى