اخبار البحرين المحلية

مركز جراحة السمنة والسكر بالمستشفى العسكري يحصل على الاعتماد الأوروبي للمرة الثانية

اجتاز المستشفى العسكري في المملكة، متطلبات شهادة الاعتماد الأوروبي للمرة الثانية على التوالي، بأعلى نسبة تقدير، حيث يعتبر المستشفى العسكري أول مركز في الشرق الأوسط يحصل على الاعتمادين الأوروبي والأمريكي في جراحة السمنة والسكر.

ويأتي تحقيق الاعتماد الأوروبي، بعد سلسلة زيارات خارجية؛ لتقييم مركز جراحة السمنة والسكر في المستشفى العسكري، تمّ خلالها التأكد من استيفاء المركز لمتطلبات الجودة والسلامة، وتطوير آلية العمل وتطبيق المعايير العالمية في هذا المجال، إذ يطبق المجلس الأوروبي لاعتماد مراكز جراحات السمنة معاييراً صارمة للاعتمادية، تضمنت كذلك مراجعة مؤهلات وتدريب وخبرات كل العاملين بالمركز، من جراحين متخصصين في جراحات السمنة، وأطباء من مختلف التخصصات، والطاقم التمريضي المتخصص، بالإضافة إلى اختصاصيّي التغذية والعلاج الطبيعي والتأهيل، وغيرهم.

وقال اللواء بروفيسور الشيخ خالد بن علي آل خليفة، قائد الخدمات الطبية الملكية، رائد عمليات جراحة السمنة، رئيس مركز جراحة السمنة وجراحة السكر بالمستشفى العسكري، بأن هذا الإنجاز يأتي نتيجة الدعم والاهتمام الذي تتلقاه الخدمات الطبية الملكية من صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة، القائد العام لقوة دفاع البحرين وكبار المسؤولين في القيادة العامة لقوة دفاع البحرين.

ونوه إلى أن مركز جراحة السمنة والسكر بالمستشفى العسكري؛ قد أجرى – منذ تأسيسه – حوالي 2000 عملية جراحة تكللت جميعها بالنجاح، وساهمت في تغيير حياة الأفراد الصحية إلى الأفضل؛ لاسيما وأن 90% ممن أجروا تلك العمليات قد تخلصوا نهائياً من الأمراض المتعلقة بالسمنة، وأبرزها مرض السكري.

وأضاف: “إن المركز قد حصل على الاعتمادية الأوروبية لأول مرة في العام 2015، وإن تجديد الاعتماد هو اعتراف دولي بالجهود المبذولة، والإنجازات المحققة، على مدى السنوات الماضية في مجال جراحات السمنة والسكر”.

يُذكَر أن اللواء بروفيسور الشيخ خالد بن علي آل خليفة، هو من أدخل هذا النوع من العمليات في المستشفى العسكري، وذلك في العام 2003، وقد اشتملت آنذاك على جراحات ربط المعدة وتكميم المعدة وجراحات تحوير وتحويل مسار المعدة، كما يسعى – من خلال المركز – إلى تعزيز مكانة الخدمات الطبية الملكية كوجهة رائدة إقليمية في جراحات علاج السمنة والسكر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى